منتدى مجمع لسان العرب
مرحبا بك عزيزنا الزائر فى مجمع لسان العرب
نتمنى لك الاستفادة من وجودك فى المجمع


منتدى عربي متكامل يحتوي على الكثير من الفائدة الإسلامية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
. . { الأذكار } . .
اللهم اجمع كلمة المسلمين، اللهم وحد صفوفهم، اللهم خذ بأيديهم إلى ما تحبه وترضاه، اللهم أخرجهم من الظلمات إلى النور، اللهم أرهم الحق حقاً وارزقهم اتباعه، وأرهم الباطل باطلاً وارزقهم اجتنابه -- اللهم بعلمك الغيب وبقدرتك على الخلق أحينا ما كانت الحياة خيراً لنا، وتوفنا إذا كانت الوفاة خيراً لنا، اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة، ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضا، ونسألك القصد في الغنى والفقر، ونسألك لذة النظر إلى وجهك، والشوق إلى لقائك، في غير ضراء مضرة، ولا فتنة مضلة، برحمتك يا أرحم الراحمين -- أصبحنا وأصبح المُلك لله


شاطر | 
 

 موسوعة النحو والإعراب+الباب الأول / الإعراب والبناء+ الاسم النكرة والاسم المعرفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lisanarabs
الإدارة
الإدارة
avatar

تاريخ التسجيل : 02/11/2009
عدد المساهمات : 583
الجنس : ذكر
دعاء دعاء

مُساهمةموضوع: موسوعة النحو والإعراب+الباب الأول / الإعراب والبناء+ الاسم النكرة والاسم المعرفة   الجمعة 07 أكتوبر 2011, 11:49 pm

الاسم النكرة والاسم
المعرفة
.


ينقسم الاسم إلى نكرة ، ومعرفة .


فالنكرة : هو كل اسم ليس له دلالة
معينة ، ويقبل " أل " التعريف ، أو ما كان بمعنى ما يقبلها .


مثال مايقبلها : رجل ، منزل ، حصان ، طالب
، غلام ... إلخ .


فإذا عرفنا الأسماء السابقة
بأل قلنا : الرجل ، المنزل ، الحصان ، الطالب ، الغلام
.


ومثال ما يكون من الأسماء بمعنى ما يقبل أل
التعريف : كلمة " ذو " بمعنى صاحب ، فهي نكرة لأنها تحل محل نكرة وهي كلمة " صاحب "
.


نقول : جاء ذو علم . أي صاحب علم ، ولكن
كلمة صاحب تقبل دخول " أل " التعريف عليها كغيرها من الأسماء النكرة ، في حين أن "
ذو " وإن كانت بمعناها فلا تقبل دخول أل التعريف عليها ، ولكنها في الحقيقة نكرة ،
لأن كل من الكلمتين يحل محل الآخر .


ومن الأسماء النكرة التي لا تقبل أل
التعريف أيضا كلمة " أحد " التي همزتها أصلية ، أي غير منقلبة عن " واو " ، وتعني "
إنسان " ، ولا تستعمل إلا بعد نفي .


نحو : ما رأيت أحدا . ولم يدخلها أحد .


18 ـ ومنه قوله تعالى : { وما هم بضارين به
من أحد إلا بإذن الله }1 .


وقوله تعالى : { لا نفرق بين أحد منهم }2 .


وقوله تعالى : ( أو جاء أحد منكم من الغائط
}3 .


وهي غير " أحد " التي أصلها " وحد " ،
ومنها كلمة " واحد " أول الأعداد كما في قوله تعالى : { قل هو الله أحد }4 .


ـــــــــــــــــــــــ


1 ـ102 البقرة . 2 ـ 136 البقرة . 3 ـ 6 المائدة .


4 ـ 1 الإخلاص .



19 ـ وقوله تعالى : { إني رأيت أحد عشر
كوكبا }1 .


ومن الكلمات النكرة التي لا تقبل أل
التعريف " عريب " ، و" ديَّار " وهما بمعنى " أحد " أيضا . تقول العرب : ما في
البيت عريب أو ديَّار . أي : ما في البيت أحد .


فالألفاظ الثلاث (2) كلها بمعنى واحد
، وهي نكرات موغلة في الإبهام ، ولا تدخلها أل التعريف ، ولكنها تحل محل نكرات ،
تخلها أل التعريف كالإنسان ، أو ما يحل محلها . ومن الكلمات النكرة التي لا تقبل أل
التعريف أيضا كلمة غير ، وإن دخلت عليها فلا تفيدها التعريف ، كما أن الإضافة لا
تفيدها إلا التخصيص ، لأنها كغيرها من النكرات الموغلة في الإبهام فلا تستفيد من
الإضافة تعريفا .


أما الاسم المعرفة : فهو كل اسم له دلالة
معينة . وقد حصره النحاة في سبعة أنواع هي : ـ


1 ـ العلم . نحو : محمد ، إبراهيم ، أحمد ،
عليّ ، فاطمة ، مكة ... إلخ .


2 ـ الضمير . نحو : أنا ، أنت ، هو ، هما ،
هم ، إياك ... إلخ .


3 ـ المعرف بالألف واللام " أل " التعريف .
نحو : الرجل ، الكتاب ، المنزل .


4 ـ اسم الإشارة . نحو : هذا ، هذه ، هذان
، هؤلاء ... إلخ .


5 ـ الاسم الموصول ، نحو : الذي ، التي ،
اللذان ، الذين ... إلخ .


ـــــــــــــــــ

1 ـ 4 يوسف .

2 ـ يصح أن نقول الألفاظ الثلاث ، والكلمات الثلاث كما هو
موافق لباب العدد في مخالفة العدد للمعدود في التأنيث والتذكير . نحو : ثلاث ألفاظ
، وثلاث كلمات .


ويصح أن نقول : الألفاظ الثلاثة ، والكلمات الثلاثة باعتبار
أن ثلاثة صفة لألفاظ ، أو لكلمات ، والصفة تتبع الموصوف في الإعراب ، والتأنيث
والتذكير ، والتعريف والتنكير ، لذلك يصح تأنيث كلمة " ثلاثة " ونحوها إذا جاءت
تالية للمعدود المؤنث ، ويصح تذكيرها إذا جاءت تالية للمعدود المذكر في باب الصفة .


6 ـ المضاف إلى المعرف . نحو : كتاب
القواعد ، باب المنزل ، طلاب المدرسة.


7 ـ النكرة المقصودة ، وهي
نوع من أنواع النداء ، إذا كنت تنادي واحدا معينا ، تقصده بالنداء
دون



غيره . نحو : يا معلم ارع تلاميذك . يا
طبيب لا تهمل المرضى .


فكلمة " معلم ، وطبيب " كل منهما نكرتان ،
لأنهما لا يدلان على معين ، ولكن عند النداء صارت كل منها معرفة بسبب القصد الذي
يفيد التعيين ، لأن المعرفة هي ما دلت على معين .

============================
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lisanarabs.yoo7.com
 
موسوعة النحو والإعراب+الباب الأول / الإعراب والبناء+ الاسم النكرة والاسم المعرفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مجمع لسان العرب :: قِسْمُ اللُغَةِ العَرَبيّةِ التَّعْليمي :: دَّروسُ النَّحْوِ والصَّرْفِ والإمْلاء-
انتقل الى: