منتدى مجمع لسان العرب
مرحبا بك عزيزنا الزائر فى مجمع لسان العرب
نتمنى لك الاستفادة من وجودك فى المجمع


منتدى عربي متكامل يحتوي على الكثير من الفائدة الإسلامية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
. . { الأذكار } . .
اللهم اجمع كلمة المسلمين، اللهم وحد صفوفهم، اللهم خذ بأيديهم إلى ما تحبه وترضاه، اللهم أخرجهم من الظلمات إلى النور، اللهم أرهم الحق حقاً وارزقهم اتباعه، وأرهم الباطل باطلاً وارزقهم اجتنابه -- اللهم بعلمك الغيب وبقدرتك على الخلق أحينا ما كانت الحياة خيراً لنا، وتوفنا إذا كانت الوفاة خيراً لنا، اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة، ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضا، ونسألك القصد في الغنى والفقر، ونسألك لذة النظر إلى وجهك، والشوق إلى لقائك، في غير ضراء مضرة، ولا فتنة مضلة، برحمتك يا أرحم الراحمين -- أصبحنا وأصبح المُلك لله


شاطر | 
 

 موسوعة النحو والإعراب+الباب الأول / الإعراب والبناء+علامات الإعراب في الأسماء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lisanarabs
الإدارة
الإدارة
avatar

تاريخ التسجيل : 02/11/2009
عدد المساهمات : 583
الجنس : ذكر
دعاء دعاء

مُساهمةموضوع: موسوعة النحو والإعراب+الباب الأول / الإعراب والبناء+علامات الإعراب في الأسماء   الجمعة 07 أكتوبر 2011, 11:47 pm

الفصل الثاني

علامات الإعراب في الأسماء



ما يعرب
بالحركات


الاسم المفرد :

تعريف الاسم وعلاماته ـ

الاسم كلمة تدل بنفسها على معنى لشيء
محسوس ، أو غير محسوس ، ولم تقترن بزمن .


فالشيء المحسوس نحو : رجل ، وفرس ، ومنزل ،
وشجرة ... إلخ .


وغير المحسوس نحو : أمانة ، شجاعة ، ضمير ،
حلم ، قوة ... إلخ .


علاماته :

للاسم علامات متى وجدت علامة منها دلت على
أسميته ، وهذه العلامات هي :


1 ـ الجر سواء بحرف الجر ، أو بالإضافة :


من علامات الاسم قبوله دخول حرف الجر عليه
.


نحو : استعرت من صديقي كتاب العلوم .


فكلمة " صديقي " اسم لأنها مجرورة بحرف
الجر .


9 ـ ومنه قوله تعالى : { يخرجونهم من النور
إلى الظلمات }1 .


فـ " النور والظلمات " كل منهما اسم لأنه
مجرور بحرف الجر .


وكذلك جره بالإضافة . نحو : كتاب العلوم
جديد .


ـــــــــــــ

1 ـ 257 البقرة .



فكلمة " العلوم " اسم لأنها مجرورة
بإضافتها إلى كلمة كتاب .


ومنه قوله تعالى : { واخفض لهما جناح الذل
من الرحمة }1 .


فـ " الذل " اسم لأنها مجرورة بالإضافة .


2 ـ دخول " أل " التعريف عليه سواء أكانت
أصلية .


نحو : الطالب المجتهد ينجح في الاختبار .


10 ـ ومنه قوله تعالى : { فالق الإصباح
وجعل الليل سكنا }2 .


فـ " الطالب والمجتهد ، والاختبار ،
والإصباح ، والليل ، والشمس ، والقمر " كل منها اسم لدخول " أل " التعريف الأصلية
عليه .


أم زائدة . نحو : اللات والعزى صنمان في
الجاهلية .


11 ـ ومنه قوله تعالى : { أفرأيتم اللات
والعزى }3 .


فـ " اللات ، والعزى " أسماء ، ولكنها
أسماء جنس ، و " أل " الداخلة عليها زائدة للتعريف الجنسي .


3 ـ ومن علاماته أن يكون منادى :


وهو أن يسبقه حرف من أحرف النداء بغرض
الدعاء .


نحو : يا حاج اركب السيارة . أمحمد ساعد
الضعفاء .


ومنه قوله تعالى : { يا نوح اهبط بسلام }4
.


وقوله تعالى : { يا نار كوني بردا وسلاما
على إبراهيم }5 .


فـ " حاج ، ومحمد ، ونوح ، ونار " كل منها
اسم لدخول حرف النداء عليه .


أما إذا جاء بعد حرف النداء فعل
.


12 ـ نحو قوله تعالى : { ألا يا اسجدوا
لله }6 . في قراءة الكسائي .


ـــــــــــــــــ

1 ـ 24 الإسراء . 2 ـ 96 الأنعام .

3 ـ 19 النجم . 4 ـ 48 هود .

5 ـ 69 الأنبياء . 6 ـ 25 النمل .



13 ـ أو حرف . نحو قوله تعالى : { يا ليتني
كنت ترابا }1 .


فإن حرف النداء يكون للتنبيه ، وقد يكون
للنداء ، والمنادى محذوف لغرض بلاغي . وآية : يا اسجدوا في غير قراءة الكسائي تكتب
كالتالي قال تعالى :


( ألاّ يسجدوا لله )

4 ـ الإسناد إليه :

والمقصود بالإسناد ، هو إثبات شيء
لشيء ، أو نفيه عنه ، أو طلبه منه .


نحو : الرجل قادم .

ونحو : محمد لم يحضر الحفل .


ونحو : قم يا عليّ مبكرا .


فكل من الكلمات " الرجل ، ومحمد ،
وعليّ " قد أسند إليها القدوم في المثال الأول ، وعدم الحضور في المثال الثاني ،
والطلب بالقيام في المثال الثالث ، وعليه نجد أن من علامات اسمية الكلمة أن يوجد
معها مسند ، وتكون هي المسند إليه . ويسميه البلاغيون : المحكوم عليه ، ولا يكون
إلا مبتدأ ، أو فاعلا ، أو نائب فعل ، أو اسما لفعل ناسخ ، أو لحرف ناسخ ، أو
المفعول الأول للفعال التي تنصب مفعولين أصلهما المبتدأ والخبر .


أما المسند فهو كل صفة ، أو فعل ، أو
جملة تأتي متممة لعملية الإسناد ، أي تكون لوصف المسند إليه وإتمامه . ويسميه
البلاغيون المحكوم به .


والإسناد علامة من العلامات التي تدل على
أن المسند إليه هو الكلمة المحكوم باسميتها .


5 ـ قبوله التنوين :

نحو : جاء محمدٌ . وكافأت خالدًا . وسلمت
على سالمٍ .


من علامات بعض الأسماء ، أن تقبل
التنوين على آخرها ، رفعا ، أو نصبا ، أو جرا .




ـــــــــ

1 ـ 40 النبأ .

وهو وجود ضمة ، أو
فتحة ، أو كسرة ثانية ، إلى جانب الضمة ، أو الفتحة ، أو الكسرة المجود أصلا
على آخر الاسم كعلامة إعراب ، وهذه الضمة ، أو الفتحة ، أو الكسرة الثانية هي عوض
عن نون التنوين المحذوفة خطا . إذ الأصل في الاسم المنون أن يكتب بنون دلالة على
تنوينه .


فنقول في " جاء محمدٌ " .
بالتنوين ، " جاء محمدن " بالنون ، وهكذا بقية علامات الإعراب الأصلية . غير أن
النحاة عدلوا عن إثبات نون التنوين حتى لا تختلط مع الأنواع الأخرى للنون سواء
أكانت أصلية في الكلمة ، أم زائدة ، وجعلوا بدلا منها حركة إعراب أخرى إلى جانب
الحركة الأصلية ، وهي الضمة ، أو الفتحة ، أو الكسرة . بهذا ندرك أن التنوين عبارة
عن نون ساكنة زائدة تكون في آخر الاسم لفظا لا
خطا ، ولا وقفا .
بدليل حذفها عند الإضافة كنوني المثنى ، وجمع المذكر السالم ، إلا أن الأخيرتين
تلحقان الاسم المثنى ، والمجموع جمعا سالما لفظا وخطا .

============================
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lisanarabs.yoo7.com
 
موسوعة النحو والإعراب+الباب الأول / الإعراب والبناء+علامات الإعراب في الأسماء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مجمع لسان العرب :: قِسْمُ اللُغَةِ العَرَبيّةِ التَّعْليمي :: دَّروسُ النَّحْوِ والصَّرْفِ والإمْلاء-
انتقل الى: