منتدى مجمع لسان العرب
مرحبا بك عزيزنا الزائر فى مجمع لسان العرب
نتمنى لك الاستفادة من وجودك فى المجمع


منتدى عربي متكامل يحتوي على الكثير من الفائدة الإسلامية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
. . { الأذكار } . .
اللهم اجمع كلمة المسلمين، اللهم وحد صفوفهم، اللهم خذ بأيديهم إلى ما تحبه وترضاه، اللهم أخرجهم من الظلمات إلى النور، اللهم أرهم الحق حقاً وارزقهم اتباعه، وأرهم الباطل باطلاً وارزقهم اجتنابه -- اللهم بعلمك الغيب وبقدرتك على الخلق أحينا ما كانت الحياة خيراً لنا، وتوفنا إذا كانت الوفاة خيراً لنا، اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة، ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضا، ونسألك القصد في الغنى والفقر، ونسألك لذة النظر إلى وجهك، والشوق إلى لقائك، في غير ضراء مضرة، ولا فتنة مضلة، برحمتك يا أرحم الراحمين -- أصبحنا وأصبح المُلك لله


شاطر | 
 

 موسوعة النحو والإعراب+الباب الأول / الإعراب والبناء+تعريف البناء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lisanarabs
الإدارة
الإدارة
avatar

تاريخ التسجيل : 02/11/2009
عدد المساهمات : 583
الجنس : ذكر
دعاء دعاء

مُساهمةموضوع: موسوعة النحو والإعراب+الباب الأول / الإعراب والبناء+تعريف البناء    الجمعة 07 أكتوبر 2011, 11:42 pm

تعريف البناء :


هو لزوم لآخر
الكلمة علامة واحدة في جميع أحوالها مهما تغير موقعها الإعرابي ، أو تغيرت العوامل
الداخلة عليها .


مثال ما يلزم السكون : "
كمْ " ، و " لنْ " .


4 ـ نحو قوله تعالى : {
كم تركوا من جنات وعيون }1 .


وقوله تعالى : { قالوا لن
نؤمن حتى نؤتى مثل ما أوتى رسل }2 .


ولزوم الكسر نحو " هؤلاءِ
" ، و " هذهِ " ، و " أمسِ " .


5 ـ نحو قوله تعالى : {
هؤلاءِ قومنا اتخذوا من دونه آلهة }3 .


وقوله تعالى : { وإن هذه
أمتكم أمة واحدة }4 .


1 ـ ومنه قول الشاعر :


أراها والها تبكي
أخاها عشية رزئه أو غب أمسِ


الشاهد هنا : أمسِ
.


ــــــــــــ


1 ـ 25 الدخان . 2 ـ 124 الأنعام .


3 ـ 15 الكهف . 4 ـ 52 المؤمنون
.


5 ـ 150 البقرة .



ولزوم الضم : " منذُ " ،
و " حيثُ " .


نحو : لم أره منذُ يومين
.


6 ـ وقوله تعالى : { ومن
حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام }5 .


ولزوم الفتح : " أينَ " ،
و " أنتَ " ، و " كيفَ " .


7 ـ نحو قوله تعالى : {
أينما تكونوا يدركُّم الموت }1 .


ونحو قوله تعالى : { إنك
أنت العليم الحكيم }2 .


ونحو قوله تعالى : { كيف
تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم }3 .


والبناء في الحروف
، والأفعال أصلي ، وإعراب الفعل المضارع الذي لم تتصل به نون التوكيد ، ولا نون
النسوة فهو عارض . وكذا الإعراب في الأسماء أصلي ، وبناء بعضها عارض .


بناء الاسم لمشابهته
للحرف :


يبنى الاسم إذا
أشبه الحرف شبها قويا ، وأنواع الشبه ثلاثة :


1 ـ الشبه الوضعي : وهو
أن يكون الاسم على حرف ، كـ " تاء " الفاعل في " قمتُ "، أو على حرفين كـ " نا "
الفاعلين . نحو : قمنا ، وذهبنا ، لأن الأصل في الاسم أن يكون على ثلاثة أحرف إلى
سبعة أحرف .


فالتاء في قمت شبيهة بباء
الجر ولامه ، وواو العطف وفائه ، والنا في قمنا وذهبنا شبيهة بقد وبل وعن ، من
الحروف الثنائية . لهذا السبب بنيت الضمائر لشبهها بالحرف في وضعه ، وما لم يشبه
الحرف في وضعه حمل على المشابهة ، وقيل أنها أشبهت الحرف في جموده ، لعدم تصرفها
تثنية وجمعا .


2 ـ الشبه المعنوي : وهو
أن يكون الاسم متضمنا معنى من معاني الحروف ، سواء وضع لذلك المعنى أم لا .


ــــــــــــ

1 ـ 78 النساء . 2 ـ 32 البقرة .

3 ـ 28 البقرة .

فما وضع له حرف موجود كـ
" متى " ، فإنها تستعمل شرطا .


2 ـ كقول سحيم بن وثيل
الرياحي :


أنا ابن جلا وطلاع
الثنايا متى أضع العمامة تعرفوني


فـ " متى " هنا شبيهة في
المعنى بـ " أنْ " الشرطية .


3 ـ ومنه قول طرفة بن
العبد :


متى تأتني أصحبك
كأسا روية وإن كنت عنها غانياً ، فاغن وازدد


وتستعمل استفهاما . 8 ـ
نحو قوله تعالى : { ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين}1.


وقوله تعالى : { فسينغضون
إليك رؤوسهم ويقولون متى هذا الوعد }2 .


فـ " متى " في الآيتين
السابقتين شبيهة في المعنى بهمزة الاستفهام .


أما الذي لم يوضع له حرف
ككلمة " هنا " فإنها متضمنة لمعنى الإشارة ، لم تضع العرب له حرفا ، ولكنه من
المعاني التي من حقها أن تؤدى بالحروف ، لأنه كالخطاب والتثنية ) 3 . لذلك بنيت
أسماء الإشارة لشبهها في المعنى حرفا مقدرا ، وقد أعرب هذان وهاتان مع تضمنهما معنى
الإشارة لضعف الشبه لما عارضه من التثنية .


3 ـ الشبه الاستعمالي :


وهو أن يلزم الاسم
طريقة من طرائق الحروف وهي :


أ ـ كأن ينوب عن الفعل
ولا يدخل عليه عامل فيؤثر فيه ، وبذلك يكون الاسم عاملا غير معمول فيه كالحرف .


ومن هذا النوع
أسماء الأفعال . نحو : هيهات ، وأوه ، وصه ، فإنها نائبة عن : بَعُد ، وأتوجع ،
واسكت . فهي أشبهت ليت ، ولعل النائبتين عن أتمنى


ــــــــــــ


1 ـ 48 يونس . 2 ـ 51 الإسراء .

3 ـ أوضح المسالك ج1 ص23 .

وأترجى ، وهذه تعمل ولا
يعمل فيها .


ب ـ كأن يفتقر الاسم
افتقارا متأصلا إلى جملة تذكر بعده لبيان معناه . مثل : إذ ، وإذا ، وحيث من
الظروف ، والذي ، والتي ، وغيرها من الموصولات .


فالظروف السابقة ملازمة
الإضافة إلى الجمل .


فإذا قلنا : انتهيت من
عمل الواجب إذ . فلا يتم معنى " إذ " إلا أن تكمل الجملة بقولنا : حضر المدرس .
وكذلك الحال بالنسبة للموصولات ، فإنها مفتقرة إلى


جملة صلة يتعين بها
المعنى المراد ، وذلك كافتقار الحروف في بيان معناها إلى غيرها من الكلام لإفادة
الربط .

============================
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lisanarabs.yoo7.com
 
موسوعة النحو والإعراب+الباب الأول / الإعراب والبناء+تعريف البناء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مجمع لسان العرب :: قِسْمُ اللُغَةِ العَرَبيّةِ التَّعْليمي :: دَّروسُ النَّحْوِ والصَّرْفِ والإمْلاء-
انتقل الى: