منتدى مجمع لسان العرب
مرحبا بك عزيزنا الزائر فى مجمع لسان العرب
نتمنى لك الاستفادة من وجودك فى المجمع


منتدى عربي متكامل يحتوي على الكثير من الفائدة الإسلامية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
. . { الأذكار } . .
اللهم اجمع كلمة المسلمين، اللهم وحد صفوفهم، اللهم خذ بأيديهم إلى ما تحبه وترضاه، اللهم أخرجهم من الظلمات إلى النور، اللهم أرهم الحق حقاً وارزقهم اتباعه، وأرهم الباطل باطلاً وارزقهم اجتنابه -- اللهم بعلمك الغيب وبقدرتك على الخلق أحينا ما كانت الحياة خيراً لنا، وتوفنا إذا كانت الوفاة خيراً لنا، اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة، ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضا، ونسألك القصد في الغنى والفقر، ونسألك لذة النظر إلى وجهك، والشوق إلى لقائك، في غير ضراء مضرة، ولا فتنة مضلة، برحمتك يا أرحم الراحمين -- أصبحنا وأصبح المُلك لله


شاطر | 
 

 الوجيز في الصرف + الفصل الخامس + المشتقات + عمل الصفة المشبهة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lisanarabs
الإدارة
الإدارة
avatar

تاريخ التسجيل : 02/11/2009
عدد المساهمات : 583
الجنس : ذكر
دعاء دعاء

مُساهمةموضوع: الوجيز في الصرف + الفصل الخامس + المشتقات + عمل الصفة المشبهة   الجمعة 07 أكتوبر 2011, 9:07 pm

عمل الصفة
المشبهة



لمعمول الصفة المشبهة
ثلاثة مواقع إعرابية على النحو التالي :


1 ـ أن يرفع معمولها على
الفاعلية ، نحو : محمد حسنٌ وجهُهُ .


2 ـ أن ينصب على شبه
المفعولية إن كان معرفة ، نحو : محمد حسنٌ الوجهَ ،


أو محمد حسنٌ وجهَهُ . أو
ينصب على التمييز إن كان نكرة ، نحو : محمد حسنٌ وجهاً .


3 ـ أن يجر بالإضافة ،
نحو : محمد حسنُ الوجهِ .




تنبيهـات وفوائـد
:


1 ـ تمتنع إضافة معمول
الصفة المشبهة لها إن كانت مقترنة بأل والمعمول خال منها ، ومن الإضافة إلى المحلي
بها .


فلا يصح أن نقول : محمد
الحسن الوجه ، ولكن يقال : محمد الحسنُ الوجهِ ، أو محمد حسنُ صورة الوجهِ
.


2 ـ أجاز أبو علي الفارسي
أن يكون الرفع في معمول الصفة المشبهة على الإبدال من ضمير مستتر فيها وهو بدل بعض
من كل .


3 ـ سميت الصفة المشبهة
باسم الفاعل هذه التسمية لأنها تثنى وتجمع وتذكر وتؤنث ، ويجوز أن تنصب الاسم
المعرفة بعدها على أنه شبه المفعول به لها ، فهي بذلك تشبه اسم الفاعل المتعدي إلى
مفعول به واحد .


4 ـ أ – يمتنع جر معمول
الصفة المشبهة المقرونة بأل إذا كان مضافاً إلى ضمير الموصوف ، فلا يقال : جاء
الطالب الحسنُ خلقِهِ .


ب – وكذا إذا كان مضافاً
إلى اسم مضاف إلى ضمير الموصوف .


فلا يقال : جاء الطالب
الحسنُ خلقهِ أبيه .


ج – وإذا كان مضافإلى
نكرة أيضاً ، فلا يقال : جاء الطالب الحسنُ خلقِِأبٍ .


د – ولا إذا كان نكرة فلا
يقال : جاء الطالب الحسنُ خلقٍ .


وسبب المنع في الأحوال
الأربعة السابقة لأن الإضافة في هذه الصور لم تفد تعريفاً ولا تلخيصاً ولا تخلصاً
من قبح حذف الرابط .


5 ـ لا يخلو معمول الصفة
المشبهة من أحوال ستة هي :


أ – أن يكون المعمول
معرفاً بأل ، نحو : الحسن الوجهِ ، أو حسن الوجهِ .


ب – أن يكون مضافاً لما
فيه أل ، نحو : الحسن وجهِ الأبِ ، أو حسن وجهِ الأب .


ج – أن يكون مضافاً إلى
ضمير الموصوف ، نحو : مررت بالرجل الحسنِ وجهُهُ ، أو برجل حسنٌ وجهُهُ
.


د – أن يكون مضاف إلى
مضاف إلى ضمير الموصوف ، نحو : مررت بالرجل الحسنِ وجْهُ غلامِهِ ، أو برجل حسنٍ
وجْهُ غلامِهِ .


هـ – أن يكون مجرداً من
أل دون الإضافة ، نحو : الحسنُ وجهُ أب ، أو حسنٌ وجهُ أب .


و – أن يكون المعمول
مجرداً من أل والإضافة ، نحو : الحسنُ وجهاً ، أو حسنَ وجهاً .

============================
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lisanarabs.yoo7.com
 
الوجيز في الصرف + الفصل الخامس + المشتقات + عمل الصفة المشبهة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مجمع لسان العرب :: قِسْمُ اللُغَةِ العَرَبيّةِ التَّعْليمي :: دَّروسُ النَّحْوِ والصَّرْفِ والإمْلاء-
انتقل الى: