منتدى مجمع لسان العرب
مرحبا بك عزيزنا الزائر فى مجمع لسان العرب
نتمنى لك الاستفادة من وجودك فى المجمع


منتدى عربي متكامل يحتوي على الكثير من الفائدة الإسلامية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
. . { الأذكار } . .
اللهم اجمع كلمة المسلمين، اللهم وحد صفوفهم، اللهم خذ بأيديهم إلى ما تحبه وترضاه، اللهم أخرجهم من الظلمات إلى النور، اللهم أرهم الحق حقاً وارزقهم اتباعه، وأرهم الباطل باطلاً وارزقهم اجتنابه -- اللهم بعلمك الغيب وبقدرتك على الخلق أحينا ما كانت الحياة خيراً لنا، وتوفنا إذا كانت الوفاة خيراً لنا، اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة، ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضا، ونسألك القصد في الغنى والفقر، ونسألك لذة النظر إلى وجهك، والشوق إلى لقائك، في غير ضراء مضرة، ولا فتنة مضلة، برحمتك يا أرحم الراحمين -- أصبحنا وأصبح المُلك لله


شاطر | 
 

 أحكام تلاوة القرآن- علم التجويد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lisanarabs
الإدارة
الإدارة
avatar

تاريخ التسجيل : 02/11/2009
عدد المساهمات : 583
الجنس : ذكر
دعاء دعاء

مُساهمةموضوع: أحكام تلاوة القرآن- علم التجويد   الأحد 25 سبتمبر 2011, 3:18 pm



أحكام تلاوة القرآن

مقدمة




لقد أمر الله عباده أن يتفكروا ويتدبروا في معاني وكلمات القرآن الكريم ،
ووعدهم بالثواب العظيم ، على كل حرف منه عشر حسنات ، ولقد شرع الله تعالى
لعباده الطريق الميسور لقراءة القرآن الكريم على مبادئ وصفات معينة حتى
يصلوا إلى المقصود وهو تحقيق مبادئه وتطبيق أحكامه ، وأمر الله عز وجل نبيه
صلى الله عليه وسلم بذلك فقال

" ورتل القرآن ترتيلا ".

(المزمل: 4)



وقال تعالى :
" وقرءانا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلا ".
(الإسراء:106)



ولقد جعل الله تبارك وتعالى القرآن الكريم للأدواء شفاءً ، وللصدور جلاءً ،
وأن خير القلوب قلب واعٍ للقرآن الكريم ، وخير الألسنة لسان يتلوه ، وخير
البيوت بيت يكون فيه ، وأنه أعظم الكتب منزلة ، فهو النور المبين الذي لا
يشبهه نور ، والبرهان المستبين الذي ترتقي به النفوس وتنشرح به الصدور ، لا
شيء أفصح من بلاغته ، ولا أرجح من فصاحته ، ولا أكثر من إفادته ، ولا ألذ
من تلاوته ، من تمسك به فقد نهج منهج الصواب ، ومن ضل عنه فقد خاب وخسر
وطرد عن الباب.



وقال صلى الله عليه وسلم
" القرآن أفضل من كل شيء دون الله ، وفضل القرآن على
سائر الكلام كفضل الله عز وجل على خلقه ، فمن وقر القرآن فقد وقر الله ومن
لم يوقر القرآن فقد استخف بحق الله ، وحرمة القرآن عند الله كحرمة الوالد
على ولده

(أخرجه الترمذي والحاكم في تاريخه).



، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

" يجيء صاحب القرآن يوم القيامة فيقول القرآن يارب
حله (أي ألبسه حلة) فيلبس تاج الكرامة ، ثم يقول يارب زده فيلبس حلة
الكرامة ، ثم يقول يا رب ارض عنه فيرضى عنه ، فيقال له اقرأ وارق ويزداد
بكل أية حسنة "

رواه الترمذي.



ولننظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول لمعاذ رضي الله عنه :
" يا معاذ إن أردت عيش السعداء وميتة الشهداء
والنجاة يوم الحشر والأمن من الخوف والنور يوم الظلمات والظل يوم الحرور
والري يوم العطش والوزن يوم الخسفة والهدى يوم الضلال فادرس القرآن فإنه
ذكر الرحمن وحرز من الشيطان ورجحان في الميزان

( أخرجه الديلمي ).



ومن خلال أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم يظهر لنا فضل المعلم الذي يعلم القرآن : قال صلى الله عليه وسلم :

" يا أبا هريرة تعلم القرآن وعلمه الناس ولا تزال
كذلك حتى يأتيك الموت فإنه إن أتاك الموت وأنت كذلك حجت الملائكة إلى قبرك
كما تحج المؤمنون إلى بيت الله الحرام "
أخرجه الترمذي والنسائي وابن ماجة.



ولقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم حريصًا كل الحرص على إتقان القراءة عندما كان يلقنه إياها جبريل عليه السلام.



وكان صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه القرآن كما تلقاه من جبريل عليه السلام ، ويلقنهم إياه بنفس الصفة.



ثم خص صلى الله عليه وسلم نفرًا من أصحابه أتقنوا القراءة حتى صاروا
أعلامًا فيها منهم : أبي بن كعب ، وعبد الله بن مسعود ، وزيد بن ثابت وأبو
موسى الأشعري ، وعثمان بن عفان ، وعلي بن أبي طالب ، وأبو الدرداء ، ومعاذ
بن جبل وغيرهم ، فكان صلى الله عليه وسلم يسمع منهم القرآن ،



من هذا كله يتبين لنا أن هناك صفة معينة للقراءة هي الصفة المأخوذة عنه صلى
الله عليه وسلم وبها أنزل القرآن فمن خالفها أو أهملها فقد خالف السنة
وقرأ القرآن بغير ما أنزل.








نبذة عن تاريخ علم التجويد



أول من جمع هذا العلم في كتاب هو الإمام العظيم أبو عبيد القاسم بن سلام في
القرن الثالث الهجري فقد ألف " كتاب القراءات " ، وقيل أن أول من ألف وجمع
القراءات هو حفص بن عمر الدوري ، واشتهر في القرن الرابع الهجري الحافظ
أبو بكر بن مجاهد البغدادي وهو أول من ألف في القراءات السبعة المشهورة ،
وتوفي سنة 324 من الهجرة ، وفي القرن الخامس اشتهر الحافظ الإمام أبو عمرو
عثمان بن سعيد الداني مؤلف كتاب ( التيسير) في القراءات السبع والذي صار
عمدة القراء وله تصانيف كثيرة في هذا الفن وغيره.


واشتهر في هذا العلم أيضاً الإمام مكي بن أبي طالب القيسي القيرواني وقد ألف كتبًا لا تعد ولا تحصى في القراءات وعلوم القرآن.


وفي القرن السادس الهجري اشتهر شيخ هذا الفن الذي تسابق العلماء إلى لاميته
وانكبوا عليها انكباب الفراش على النور تلك هي الشاطبية التي أسماها " حرز
الأماني ووجه التهاني " نظم فيها القراءات السبعة المتواترة في ألف ومائة
وثلاثة وسبعين بيتًا (1173).


ذاك هو أبو القاسم بن فيرة بن خلف بن أحمد الرعيني الشاطبي الأندلسي ، توفي
سنة 590 من الهجرة ، وبعده ما زالت العلماء في هذا الفن تترى في كل عصر
وقرن حاملين لواء القرآن الكريم آخذين بزمام علومه قراءة وتطبيقاً ، صارفين
الأعمار لخدمته تصنيفاً وتحقيقاً ، حتى قيض الله عز وجل له إمام المحققين
وشيخ المقرئين محمد بن الجزري الشافعي فتتلمذ عليه خلق لا يحصون وألف كتباً
كثيرة أشهرها (النشر في القراءات العشر) ونظم في التجويد (المقدمة فيما
على قارئه أن يعلمه).







علم التجويد


تعريف علم التجويد في اللغة





علم التجويد لغة : هو التحسين ، يقال جودت الشيء أي حسنته ،
وأيضاً ، تجويد الشيء في لغة العرب إحكامه وإتقانه ، يقال : فلان جود الشيء
أي حسنه وأجاده إذا أحكم صنعه وأتقن وضعه وبلغ منه الغاية في الإحسان
والكمال

تعريف التجويد في الاصطلاح





أما تعريف التجويد في الاصطلاح عند أئمة الأداء فهو قسمان :



الأول:

معرفة القواعد والضوابط التي وضعها علماء التجويد ، وهذا القسم يسمى
بالتجويد العلمي أو النظري ، وحكمه بالنسبة لعامة المسلمين مندوب ، وحكمه
بالنسبة لأهل العلم فهو واجب كفائي ، فإن قامت به طائفة منهم سقط الإثم
والحرج عن باقيهم ، وإن لم يقم به طائفة منهم من التعلم والتعليم أثموا
جميعاً
الثاني:

فيسمى بالتجويد العملي أو التطبيقي ، وهو إخراج كل حرف من مخرجه دون تحريف أو تغيير


حكم تعليم التجويد





أما حكم علم التجويد فهو فرض كفاية بالنسبة لعامة المسلمين ، وفرض عين
بالنسبة لرجال الدين من العلماء والقراء ، حتى إن بعض العلماء يرى أن
تطبيقه في قراءة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حسن جيد .


حكم العمل بعلم التجويد شرعاً :


أما حكم العمل بعلم التجويد شرعاً فهو واجب عيني على كل قارئ مكلف يقرأ القرآن كله أو بعضه لقوله تعالى
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
(سورة المزمل الآية:4)

، وقد جاء عن علي كرم الله وجهه في قوله تعالى
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
(سورة المزمل الآية:4)
أنه قال : الترتيل هو تجويد الحروف ، ومعرفة الوقوف ، وفي الآية لم
يقتصر سبحانه على الأمر بالفعل ، حتى أكده بالمصدر اهتماما به وتعظيماً
لشأنه .


ومن السنة أيضاً قوله صلى الله عليه وسلم
"اقرءوا القرآن بلحون العرب وأصواتها ، وإياكم
ولحون أهل الفسق والكبائر، فإنه سيجيء أقوام من بعدي يرجعون القرآن ترجيع
الغناء والرهبانية والنوح ، لا يجاوز حناجرهم ، مفتونة قلوبهم وقلوب من
يعجبهم شأنهم"
رواه مالك والنسائي والبيهقي والطبراني .


فقوله صلى الله عليه وسلم :
"لا يجاوز حناجرهم "
أي لا يقبل ولا يرتفع لأن من قرأ القرآن على غير ما أنزل الله تعالى ، ولم
يراع فيه ما أجمع عليه ، فقراءته ليست قرآناً وتبطل به الصلاة ، كما قرره
ابن حجر في الفتاوى وغيره ، قال شيخ الإسلام بن تيمية :


"والمراد بالذين لا يجاوز حناجرهم الذين لا يتدبرونه ولا يعملون به ، ومن
العمل به تجويده وقراءته على الصفة المتلقاة من الحضرة النبوية "


وقال الشيخ برهان الدين القلقيلي بعد أن ذكر الحديث السابق قال : "وقد صح
أن النبي _صلى الله عليه وسلم _ سَمى قارئ القرآن بغير تجويد فاسقاً "وهو
مذهب الإمام الشافعي رضي الله عنه .


أما الإجماع : فقد أجمعت الأمة على وجوب التجويد من زمن النبي _صلى الله
عليه وسلم _ إلى زماننا ولم يُختلف فيه عند أحد منهم ، ودليل الإجماع من
أقوى الحجج


أقوال أهل العلم في علم التجويد




فمن الأقوال الهامة في شأن التجويد :





يقول الإمام الجزري

"من لم يجود القرآن آثم"





قال بعض شراح الجزرية في هذا القول أن من لم
يجود القرآن معاقب على ترك التجويد كذاب
على الله ورسوله داخل في حيز قوله تعالى :
{
ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله
وجوههم مسودة }



(الزمر
الآية -60)

، وقوله عليه الصلاة والسلام
:

" من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار"
.
وقد أفتى الإمام أبو الخير محمد بن الجزري
أن من استأجر شخصاً ليقرئه القرآن أو
ليقرأ له ختمة ، فأقرأه القرآن ، أو قرأ له
ختمة بغير تجويد لا يستحق الأجرة ، ومن حلف
أن القرآن بغير تجويد ليس قرأناً لم يحنث.






وقال
بعضهم : لا تصح صلاة قارئ مجيد خلف أمي لا
يجيد



علم التجويد



موضوع علم التجويد





أما موضوعه فهو الكلمات القرآنية من حيث إعطاء الحرف حقه ومستحقه .


ويعتبر علم التجويد من أهم العلوم التي توافرت على خدمة كتاب الله _ عز وجل_ بل هو أولاها وأشرفها


واضع علم التجويد







أما واضعه من الناحية العملية فهو رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن ناحية
وضع قواعده فهو الخليل بن أحمد الفراهيدي وغيره من أئمة القراء والتابعين
وأتباعهم رضي الله عنهم .


ولنعلم أن الله _تعالى _ أنزل القرآن الكريم من اللوح المحفوظ إلى جبريل
_عليه السلام _على هذه الكيفية من التحرير والتجويد ، وأن جبريل _عليه
السلام علمه النبي _ صلى الله عليه وسلم _ على هذه الكيفية وتعلمه منه
الصحابة _ رضى الله عنهم _ثم تعلمه منهم التابعون ؛ حتى نقل إلينا جيلاً
بعد جيل ، بطريق التواتر الذي يفيد القطع واليقين .وهذا يدل على أن هذا
العلم توقيفي ، فليس لأحد أن يتحول عنه قيد أنملة ، ومن فعل فهو معتد أثيم

فائدة علم التجويد وغايته






لعلم التجويد فوائد كثيرة من أهمها حسن الأداء وجودة التلاوة
واللذان يوصلان إلى سعادتي الدنيا والآخرة ، وصون اللسان عن اللحن في كلام
الله _عز وجل _ واللحن : هو الميل عن الصواب ، وهو الخطأ في القرآن الكريم






============================
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lisanarabs.yoo7.com
 
أحكام تلاوة القرآن- علم التجويد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مجمع لسان العرب :: قِسْمُ العُلُومِ الشرعية :: مُنْتَدى عُلُومِ القرآن الكريم-
انتقل الى: